الحدثفي الواجهةوطني

الجزائر تنتظر تسليمها “مركز التخليق” لتصنيع اللقاح الروسي

كشف الأمين العام للمخابر الجزائرية عبد الرحمن بودينة عن استلامهم للملفات الروسية أول أمس، من أجل دراسة عدد جرعات اللقاح التي سيتم تصنيعها في الجزائر.

وأوضح بودينة، في تصريحات لقناة الشروق إن الطرف الجزائري يعمل على تصنيع لقاح كورونا بعد المحادثات الإيجابية التي جمعت السفير الروسي بالمسؤولين الجزائريين.

وأضاف أن الطرف الجزائري سيتمكن من تحديد عدد الجرعات التي سيتم تصنيعها في الجزائر الاثنين المقبل، معتبرا أن الجزائر جاهزة لتصنيع سبوتنيك لأنها منذ 3 أشهر استعملت تقنية التخليق الحيوي في مخابر “فراترزاس”.

كما كشف عن اتفاق علمي مع الطرف الروسي منذ شهرين ونصف، حيث تم التبادل العلمي والإجابة على كل تساؤلات الطرف الجزائر.

كما راهن بودينة على قدرة الجزائر على تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللقاح المضاد لكورونا محلي، موضحا أن الطرف الروسي إذا وافق على إعطائهم مُركّز التخليق الحيوي فإن الطرف الجزائري جاهز للمرحلة الثانية وبالإمكان تصنيع اللقاح في شهرين ونصف على الأكثر، في حين أنه إذا تم منحهم السلالة الخلوية فقط فإن الأمر 7 أشهر لتصنيع لقاح سبوتنيك في الجزائر.

م.خ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق