الحدثفي الواجهة

الأفلان يدعو لعقد دورة طارئة للجنة المركزية

الصراع بلغ لمصالح وزارة الداخلية

كشف القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، فؤاد سبوتة، في تصريح اعلامي تقديم طلب لمصالح وزارة الداخلية والجماعات المحلية من أجل عقد دورة طارئة للجنة المركزية لإنهاء ما وصفه بـ”حالة عدم الشرعية”.

وحسب ما أورده موقع “سبق برس” فإن النائب سبوتة قال : “إن الطلب المقدم إلى وزارة الداخلية مرفق بتوقيعات غالبية أعضاء اللجنة المركزية، وهو يستند إلى القانون الأساسي للحزب واللوائح التي صادقت عليها اللجنة المركزية”.

وذكر المتحدث أن الخطوة استكمال لجهود تقوم بها هيئة التنسيق لتصحيح مسار الحزب التي تضم أعضاء اللجنة المركزية وقيادات بارزة وإطارات مشهود لها بالنزاهة في حزب جبهة التحرير الوطني لتصحيح وضعية الحزب وإنهاء حالة الانقسام ولملمة صفوفه تحسبا للانتخابات المحلية المقبلة.

وبخصوص تعامل الوزارة مع الطلب يقول نائب رئيس مجلس الأمة إنه يتضمن كل المبررات القانونية وفيه سرد قانوني لوضعية الحزب وانتحال أبو الفضل بعجي لصفة الأمين العام في مخالفة لقرار اللجنة المركزية المصادق عليها في دورتها الأخيرة، مضيفا: ” ننتظر الموافقة على الطلب خصوصا أننا راعينا الوضعية الوبائية وأعطينا ضمانات لعقد دورة اللجنة المركزية في ظل احترام الاجراءات الوقائية في انتظار توفر الظروف لعقد مؤتمر”.

وشهد الأفلان في الأسابيع الأخيرة قبضة حديدية بين الأمين العام الحالي أبو الفضل بعجي وخصومه منهم نواب في البرلمان بغرفته وحتى وزراء في الحكومة الحالية، وهو ما عزز الحديث بامكانية تنحيته من المنصب الذي يشغله منذ بعد تزكيته من قبل اللجنة المركزية.

وتجدر الإشارة أن الحزب العتيد عقد آخر مؤتمر في ماي 2015 الذي توج بانتخاب  عمار سعداني أمينا عاما ومنذ ذلك التاريخ تناوب ثلاثة أمناء عامين على المنصب بقرار من اللجنة المركزية في حين يفرض القانون الأساسي عقد مؤتمر كل 5 سنوات.

م.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق