الثقافة

بوباكير يفضح أمين الزاوي في تمثيلية محاولة الاغتيال

فتح الصحفي والكاتب عبد العزيز بوباكير  النار على الروائي أمين الزاوي، فاضحا ما أسماها بتمثيلية هذا الأخير في عز أزمة التسعينات للاستفادة من خدمات برلمان الكتاب.

وقال بوباكير في منشور له هلى حسابه بموقع “فايسبوك”، تحت عنوان “البرلمان العالمي للكتّاب وحبّة البطاطا!”، إن الزاوي قام بمثيلية محاولة اغتياله من أجل الاستفادة من خدمات البرلمان العالمي للكتاب، الذي أنشئ في نوفمبر 1993  إثر اغتيال الشاعر والكاتب والصحفي الطاهر جاووت من أجل حماية الكتّاب المهدّدين ومحاربة الرقابة.

وضمّت الهيئة التنفيذية للبرلمان أسماء من العيار الثقيل مثل جاك ديريدا، أدونيس، بيير بورديو، برايتن برايتنباخ وآخرين  وترأسه صاحب “الآيات الشيطانية” سلمان رشدي.

وأسس هذا البرلمان شبكة استقبال سمّاها المدن الملجأ، إلى أن انفجر البرلمان من الداخل في 2003  بسبب زيارة بعض أعضائه إلى الكيان الصهيوني ليختفي وتبقى المدن الملجأ.

وكان للزاوي بحسب بوباكير قصة في تلك الأحداث للحصول على مكانة، إذ بعد الاغتيال الجبان لعبد القادر علولة وإطلاق رضا مالك شعاره “يجب أن يغيّر الخوف موقعه”، تبنى الزاوي هذا الشعار، وأصبح يروّج له باحثا عن تغيير موقعه، فوجده في الضفة الأخرى.

وروّج الزاوي في وهران بعد اغتيال علولة وبختي بن عودة أنه يتلقى رسائل تهديد يوميا، ودخل في حالة من الذعر الهستيري والوسواس القهري. وتابع بوباكير أن الزاوي ذات صباح نهض مذعورا، وأخذ معه حبّة بطاطا، ونزل لركوب سيارته ثم ادخل حبّة البطاطا في العادم tuyau d echappement وأشعل المحرّك الذي اختنق من فرط الضغط، فوقع دوي انفجار شبيه بقنبلة، وبذلك استفاد الزاوي من خدمات برلمان الكتّاب ومدن الملجأ على حساب كتّاب آخرين كانوا فعلا مهددين.

ق.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق